التفسير الميسر سورة العاديات

إشترك في النشرة البريدية

اقسام الموقع

إغلاق القائمة
جميع الحقوق محفوظة لـ الصدقة © 2019

الصدقة

صدقة هل تعلم ترفيهية ثقافية تحتوي على مواضيع ومتنوعة و تقنية و أخبار وغرائب وعجائب ومقاطع فيديو و صوت وصور مضحكة وممتعة و غريبة و ألعاب و سياحة


التفسير الميسر سورة العاديات





التفسير الميسر سورة العاديات
100- سورة العاديات
وَالْعَادِيَاتِ ضَبْحاً (1)
أقسم الله تعالى بالخيل الجاريات في سبيله نحو العدوِّ, حين يظهر صوتها من سرعة عَدْوِها. ولا يجوز للمخلوق أن يقسم إلا بالله, فإن القسم بغير الله شرك.
فَالْمُورِيَاتِ قَدْحاً (2)
فالخيل اللاتي تنقدح النار من صلابة حوافرها؛ من شدَّة عَدْوها.
فَالْمُغِيرَاتِ صُبْحاً (3)
فالمغيرات على الأعداء عند الصبح.
فَأَثَرْنَ بِهِ نَقْعاً (4)
فهيَّجْنَ بهذا العَدْو غبارًا.
فَوَسَطْنَ بِهِ جَمْعاً (5)
فتوسَّطن بركبانهن جموع الأعداء.
إِنَّ الإِنسَانَ لِرَبِّهِ لَكَنُودٌ (6) وَإِنَّهُ عَلَى ذَلِكَ لَشَهِيدٌ (7) وَإِنَّهُ لِحُبِّ الْخَيْرِ لَشَدِيدٌ (8)
إن الإنسان لِنعم ربه لَجحود, وإنه بجحوده ذلك لمقر. وإنه لحب المال لشديد.
أَفَلا يَعْلَمُ إِذَا بُعْثِرَ مَا فِي الْقُبُورِ (9)
أفلا يعلم الإنسان ما ينتظره إذا أخرج الله الأموات من القبور للحساب والجزاء؟
وَحُصِّلَ مَا فِي الصُّدُورِ (10)
واستُخرج ما استتر في الصدور من خير أو شر.
إِنَّ رَبَّهُمْ بِهِمْ يَوْمَئِذٍ لَخَبِيرٌ (11)
إن ربهم بهم وبأعمالهم يومئذ لخبير, لا يخفى عليه شيء من ذلك.



شارك المقال

حقوق الطبع والنشر © 2019. يقدم هذا الموقع معلومات مصممة للأغراض التعليمية فقط. يجب ألا تعتمد على أي معلومات على هذا الموقع كبديل للاستشارة الطبية المتخصصة أو التشخيص أو العلاج أو كبديل عن الرعاية الاستشارية المتخصصة أو المشورة أو التشخيص أو العلاج. إذا كان لديك أي مخاوف أو أسئلة حول صحتك ، يجب عليك دائمًا استشارة الطبيب أو غيره من متخصصي الرعاية الصحية.